My Arabic Doctor.com

 

الكلى

الكلى تعتبر من أكثر الأعضاء تعرضا للالتهابات الميكروبية في الجسم البشرى وذلك لأن الدم الوارد لهما من جميع أنحاء الجسم بغزارة شديدة وبمعدل سريع جدا قد يكون محتويا على ميكروبات مختلفة وخصوصا من البؤر الصديدية الموجودة في الجسم البشرى مثل الجلد أو اللوزتين أو التجويف الأنفي والحلق واللثة والأسنان وقد تصل الميكروبات المختلفة إلى الكلى عن طريق آخر وهو الأوعية الليمفاوية التي ترد إليها من البروستاتا في الرجل أو عنق الرحم في المرأة وقد يكون التهاب الكلى عارضا بسيطا يزول مع العلاج العادى ولكنه في حالات كثيرة يكون شديدا ومزمنا وغير قابل للشفاء بسهولة وخصوصا إذا أهمل في مراحله الأولى
والالتهابات الكلوية تشكل نسبة عالية من الأمراض التي تؤدى إلى فشل الكليتين خصوصا إذا أزمن أو أهمل علاجه أو تكرر حدوثه ولهذا فإننا يجب أن نقى أنفسنا من خطر الفشل الكلوي بالمبادرة باستشارة الطبيب المختص عند حدوث أيا من الأعراض المرضية التي تشير إلى التهاب الكلى أو المسالك البولية وعلى الطبيب المختص ألا يألو جهدا في عمل الأبحاث المعملية والأشعات الخاصة بالكلى والتي تشير إلى سبب حدوث هذا الالتهاب حتى يتسنى بعد ذلك علاجه والقضاء عليه وعلى مسبباته

الالتهاب الكلوي الحاد عند الأطفال

يحدث هذا المرض بكثرة للأطفال من سن 2 إلى 6 سنوات وهو أكثر شيوعا عند البنات في هذا السن ويحدث على شكل ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة مع رعشة متكررة وقيء شديد مع فقدان للشهية وهزال واضح وسريع ومن النادر أن يحدث مع هذه الأعراض الحادة أي علامات تشير إلى إصابة الكلى أو الجهاز البولي مثل التغير في لون البول أو نزول دم معه أو ألم في منطقة الكليتين أو كثرة في التبول وإنما تظهر هذه الأعراض بوضوح في مرحلة متأخرة من المرض وعندما يبدأ في الأزمان وفى هذه الحالات يحدث للطفلة أو الطفل هزال شديد مع فقر دم وهى أنيميا واضحة وفى مثل هذه الحالات فإن على الطبيب المعالج أن يفحص الجهاز البولي بكل دقة وبكل الإمكانيات المتاحة لأنه قد ثبت أن أغلب هذه الحالات تحدث نتيجة عيوب خلقية في الجهاز البولي ومن الطبيعي أن هذه الالتهابات لن تنتهى بالعلاج التحفظي بالمضادات الحيوية وإنما يجب علاجها جراحيا عن طريق إصلاح هذه العيوب الخلقية حتى لا يتكرر حدوث الالتهابات التي تنتهى بالفشل الكلوي

الالتهاب الكلوي الحاد في البالغين

وهذا المرض يحدث أيضا في السيدات أكثر من الرجال خصوصا في مرحلة الشباب الأولى ومع مرحلة النشاط الجنسي النشط في شهر العسل أو أثناء الحمل أو في سن اليأس والكلى اليمنى أكثر تعرضا للالتهابات من الكلى اليسرى ولو أن حدوث الالتهاب في الكليتين هو الأمر الغالب
وتبدأ الأعراض حادة وشديدة حيث تبدأ بحمى شديدة وصداع غير محتمل مع رعشة متكررة وكذلك غممان شديد مع قئ متكرر وقد بتأخر ظهور الأعراض البولية لمدة يوم أو يومين حيث يحدث ذلك على صورة حر قان شديد في البول وألم في مجرى البول مع ظهور الآلام الحادة في الجنين
وإذا أهملت الحالة أو لم تأخذ حقها في العلاج الصحيح فقد تحدث أعراض الفشل الكلوي مع نقص ملحوظ في كمية البول وخصوصا في الحالات التي تكون مصحوبة بضيق في الحوالب أو انسداد في مجرى البول
التهابات الكلى أثناء الحمل
يعتبر من أكثر أمراض المسالك البولية حدوثا للسيدات وأكثر الأوقات التي يحدث فيها ما بين الشهر الرابع والسادس في فترة الحمل والسيدة التي يحدث لها مثل هذا الالتهاب في الحمل الأول تكون معرضة للإصابة به في كل مرات الحمل التي تحدث لها وخصوصا إذا كانت تعانى من التهابات مزمنة في عنق الرحم أو مجرى البول ويجب على كل سيدة يحدث لها هذا الالتهاب في الحمل الأول أن تعرض نفسها للكشف بمعرفة طبيب أخصائي بالمسالك البولية في كل فترات الحمل التي تحدث لها بعد ذلك سواء حدث لها أي أعراض أو ألم يحدث وكذلك في فترة النفاس ومن الأفضل أن تحلل البول بانتظام لفترات طويلة بعد ذلك حتى تتأكد تماما من انتهاء المرض


الفـشـل الـكـلـوى

المقصود بالفشل الكلوي الحاد أن هذا النوع من القصور الكلوي يحدث في المريض في خلال ساعات أو أيام قليلة على عكس الفشل الكلوي المزمن الذي تظهر أعراضه على مدى سنين طويلة وبينما نجد أن علاج الفشل الكلوي الحاد إذا بدأ في مراحله الأولى المبكرة وبالطريقة الصحيحة للعلاج فإن النتائج تكون ممتازة ومثمرة وتظهر بوضوح في تحسن الحالة وعودة الكليتين إلى كفاءتهما السابقة الطبيعية قبل حدوث هذه النكسة الحادة في وظيفة الكليتين
ويعرف هذا النوع من الفشل الكلوي باسم آخر وهو الفشل الكلوي الجراحي وذلك لأنه كثيرا ما يحدث من تأثير مضاعفات جراحية و بسبب إصابات تستدعى التدخل الجراحي السريع لذلك نجد أن أهم أسباب الفشل الكلوي الحاد هي
النزيف الحاد الشديد قد يحدث خلال العمليات الجراحية الدقيقة أو نتيجة الحوادث والإصابات -
الحروق الكبيرة المنتشرة التي تصيب أكثر من 50% من سطح الجلد -
الصدمة الميكروبية الحادة التي تحدث نتيجة مضاعفات جراحية أو تلوث في أجهزة المحاليل التي تنقل لبعض المرضى عن طريق الوريد -
القيء الشديد والمستمر -
الإسهال الشديد المتكرر -
هبوط القلب -
نقل الدم الخاطئ -
في كل هذه الحالات نجد أن إفراز البول إما أن يتوقف تماما أو تكون كمية قليلة جدا بحيث لا تزيد عن 300 سم على مدى 24 ساعة
ومن الأسباب الأخرى والشائعة الحدوث في مصر والتي تؤدى إلى حدوث الفشل الكلوي الحاد خصوصا في القرى والمناطق الموبوءة بالبلهارسيا البولية نذكر انسداد الحالبين وذلك إما أن يكون ناتجا عن وجود ضيق شديد في الحالبين أو أن يكون سبب الانسداد هو وجود حصوات في نسبة كبيرة من هذه الحالات نجد أن الانسداد ووجد الحصوات يلازمان بعضها بعضا
وعلاج مثل هذه الحالات يكون صعبا ودقيقا ويحتاج لمهارة وحكمة لأن أغلب هذه الحالات تكون معرضة للالتهابات الميكروبية الشديدة العنيدة والخطوط العريضة في علاج هذا النوع من الفشل الكلوي تتلخص في العلاج التحفظي المبدئي بنقل الدم والمحاليل المناسبة مع العقاقير اللازمة لقتل الميكروبات ويعقب ذلك مباشرة التدخل الجراحي والمناسب لكل حالة وإذا تم هذا العلاج بحكمة وحنكة واقتدار وفى وقت مبكر جدا عقب تشخيص الحالة فإن معظم هذه الحالات تشفى تماما وتعود الكلى إلى حالتها الطبيعية في الكفاءة والنشاط وتفتح أبوابها للعمل أمام شلالات الدم المتدفق إليها ويظهر ذلك بازدياد كمية البول إلى معدلها الطبيعي والهبوط المستمر في نسبة البولينا في الدم
 

الفشل الكلوي المزمن ليس مرضا بذاته وإنما هو محصلة نهائية لكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز البولي التناسلي والتي تظل مهملة العلاج أو غير ظاهرة للمريض
أوقد ينتج الفشل الكلوي المزمن عند بعض المرضى من الاستهانة والإهمال من جانب هؤلاء المرضى الذين يعانون من بعض الأعراض البولية التي قد تبدو بسيطة في نظرهم ولذلك يستعينون عليها بتعاطى المسكنات العادية أو الأدوية الفوارة أو العلاجات المبتورة الخاطئة من تلقاء أنفسهم
واللوم هنا يقع ليس على المريض فقط وإنما يقع على من أشار بالعلاج أو لم يشخص الحالة تشخيصا دقيقا وفى مثل هذه الحالات يظل المرض الأصلي كامنا ومزمنا ليظهر من وقت لآخر على شكل أعراض بسيطة لا تقعد المريض عن العمل ومع مرور الوقت نفسه تفسد خلايا الكليتين بالتدريج حتى يأتى الوقت والمرحلة التي تظهر فيها أعراض الفشل الكلوي وهى غالبا مرحلة متقدمة ولهذا السبب لا يكون العلاج في هذه المرحلة علاجا بمفهوم كلمة العلاج وإنما يكون العلاج المتاح وأيا كانت الإمكانيات والقدرات الطبية هو علاج لتحسين حالة المريض الإكلينيكية ومساعدته على الحياة وتعويضه عن بعض الوظائف الحيوية التي تقوم بها الكليتان ومعنى أن شفاء المرض في هذه المرحلة يكون مستحيلا ومن دواعي الأسف أن الفشل الكلوي في مراحله الأولى لا يؤدى إلى أعراض مرضية ملحوظة أو علامات إكلينيكية تشير إلى اعتلال الكليتين حتى يبادر المريض إلى الاهتمام بحالته واستشارة الطبيب المختص الذي يستطيع أن يصل إلى سبب علتها وعلاجها في مراحلها الأولى وقد تمتد المراحل الأولى للفشل الكلوي المزمن إلى فترات طويلة حتى تظهر العلامات المؤكدة والأعراض الدالة على وجود الفشل الكلوي وهذه هي خطورة هذا المرض لأنه بوصول المريض إلى هذه المرحلة يكون نسيج الكلى وخلاياها قد فسد أغلبه تماما وهذه المرحلة لا شفاء منها لأنه لا يوجد الآن أي دواء لإحياء الكلية الفاسدة أو إعادة خلاياها ومصانعها الدقيقة إلى سابق عهدها في العمل والنشاط ومن الغريب أن هذه الفترة الساكنة الكامنة التي تمضى ما بين ابتداء المرض وظهور أعراض الفشل الكلوي الصريحة قد تمتد إلى فترات طويلة جدا لأنها تعتمد على نوعية المرض المسبب للفشل الكلوي فنجد مثلا في بعض الحالات التي تحدث نتيجة لوجود التكيس الكلوي الخلقي أن أعراض الفشل الكلوي الصريحة تظهر بعد ثلاثين أو عشرين عاما من عمر المريض ومن خلال هذه الفترة الطويلة السابقة لظهور الفشل الكلوي يكون المريض طبيعيا تماما ولا يشكو من أي أعراض كلوية أو غير كلوية وفجأة تتدهور حالته وتظهر أعراض الفشل الكلوي بضراوة وحدة لتبدأ بعد ذلك رحلة العلاج الشاقة
الأمراض التي تؤدى إلى الفشل الكلوي المزمن
توجد أمراض كثيرة تؤدى في النهاية إلى حدوث الفشل الكلوي المزمن وهى
مضاعفات البلهارسيا البولية تأتى في أول اللستة للأمراض التي تسبب الفشل الكلوي -
يأتى بعد البلهارسيا في مصر سبب شائع الحدوث وهو وجود الحصوات في الكلى أو في الجهاز البولي التناسلي -
 الالتهابات الكلوية الميكروبية المزمنة -
العيوب الخلقية وخصوصا التكيس الكلوي الخلقي أو الضيق الخلقي بالحالب ومجرى البول وعنق المثانة -
ضغط الدم المرتفع والمهمل -
البول السكري ومرض النقوس -
تضخم البروستاتا -
الاستعمال الخاطئ لبعض العقاقير والأدوية المسكنة وخصوصا دواء الفناستين -


الـبلهـارسـيا

 

                        للإشتراك بالموقع ت: 33854295 - 0103979755 - 0125840028 - info@myarabicdoctor.com

                 Copyright © My Arabic Doctor